16 nov. 2012

نصيحة إلى الفتاة المتبرجة


يا فتاة الإسلام
صورك في الفيسبوك خطيرة و فاضحة و مصيبة كبيرة
امحيها و أزيليها و استغفري الله و توبي إليه توبة نصوحة

قال الله تبارك و تعالى: إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا و الآخرة
و الله يعلم و أنتم لا تعلمون. صدق الله العظيم " سورة النور " الآية 19

قال الله تبارك و تعالى:  قل لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ
إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ
النور الآية 30
وقال تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ} النور الآية 31
  
أخشى عليك من هذا اللباس أن تبيعي رائحة الجنة بقطعة قماش
سوف يشهد عليك لحمك و لسانك و بصرك و رجليك و يديك......
و كل من رأى صورك في الفيسبوك يوم القيامة

" لقد بعت لحمك يراك الرجال على صفحات الفيسبوك في كل أرجاء العالم بالمجان و بدون مقابل
بعت الجنة و نعيمها بصفر درهم.  ثم خسرت الدنيا و الآخرة معا "
فقد أخبر رسول الهدى صلوات ربي وسلامه عليه - بأمي هو وأبي - فقال:
" صنفان من أهل النار لم أرهما..... وذكر:
ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة
لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا"

هل وقفت مع نفسك وتأملت هذا الحديث؟؟؟ كم من كاسية عارية كنت أنت سببها؟؟؟
زين لها الشيطان سوء عملك فكانت أوزارا على ظهرك و تشاركت معها في الإثم و الذنوب
قد حباك البارئ نعمة الصحة فقابلتيها بالغفلة

قال الله تبارك و تعالى: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ
ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (78) كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ

و قال عز و جل:  " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر "

كم من فتاة رجعت إلى الله، لكن بعد ماذا؟ هم لازمها؟ مرض أقعدها؟ عين أصابتها؟
كوني عاقلة ليحترمك كل من رآك

هذا أمر من الله تعالى للنساء المؤمنات وغيرة منه لأزواجهن عباده المؤمنين وتمييزا
لهن عن صفة نساء الجاهلية وخصال المشركات
فالتعلق بالصور في الفيسبوك يوجب فساد العقل وعمى البصيرة، وسكر القلب
بل جنونه وذكر الله سبحانه آية النور عقيب آيات غض البصر
فقال: {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} النور الآية 35

قال تعالى عن قوم لوط: {إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ} الحجر الآية 72

قال تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى} الأحزاب الآية 33

معصية التبرج لها في ميزان الآثام ثقل كبير، وبها تسقط المرأة في براثن الشيطان،
لتصبح شيطانة ظاهرة للعيون تفوق في فسادها وإفسادها ما يفعله الشيطان بأتباعه،
كأن لسان حالها يردد قول القائل:
وكنت امرأ من جند إبليس فارتقى     بي الدهر حتى صار إبليس من جندي

فلو مات قبلي كنت أحسن بعده     طرائق فسق ليس يحسنها بعدي

تعصي الإله وأنت تزعم حبه     هذا لعمري في القياس بديع

لو كان حبك صادقا لأطعته      إن المحب لمن يحب مطيع


وإذا كنت لم تقتنعي حتى الآن بالحجاب الذي يضمن لك العفة والفضيلة
فهل اقتنعت بالتبرج والانحلال والرذيلة؟؟؟

يقول تعالى: {تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ.
وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ. يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً
كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}
سورة الجاثـية: 6ـ 8

إن الدين في كتاب الله وسنة رسوله لا في فلانة وفلان المعرضين للخطأ ليلا ونهارا،
وإن وجدت في البعض قدوة سيئة، فإن غيرهن الكثيرات والكثيرات ممن يعتبرون قدوة صالحة،
ويا حبذا لو تحجبت وكنت قدوة صالحة لغيرك بدلاً من أن تتجمدي
على معاصيك ولا تحاولي تغييرها

لا تكوني ممن تتبرج لتغري الشباب بخطبتها، أي بهدف الزواج منها
الزواج أمر مقدور من الله وليس بالإغواء والإغراء
يحدث أن تتبرج الفتاة لكي توقع في شباكها خبيثا من الخبثاء ممن
يروق لهم الزواج بمتبرجة خبيثة
فتتزين كما يزين التاجر بضاعته، وتعرض نفسها في أسواق الرجال، كي تجذب المشترين
وتبذل كل ما في وسعها وما لديها من كيد عظيم حتى تحصل على فريستها
أو تعود تجتر آلامها وخيبتها، وتندب حظها العاثر وبقاياها المهلهلة
 ولهذه أقول: إنك أزريت بنفسك، ونالك الكثير من الإثم
بل ارتكبت أمرا من كبائر الذنوب وهو التبرج في سبيل هدف قد يتحقق وقد لا يتحقق
فإن تحقق فاعلمي أن الرجل الذي اختارك زوجة له من أجل تبرجك، فإنه سرعان ما سيخونك
أو سيتركك إلى متبرجة غيرك ليتزوج منها
أو على أقل تقدير لن تنالي السعادة المنشودة التي تطلبها كل فتاة بالزواج
وذلك عندما يجد أخريات أجمل منك. لأنه سيلهث وراءهن حيث أن هدفه طلب الجمال فحسب
بل إن الأمر سيتفاقم كلما كبرت في السن، وزوى جمالك شيئا فشيئا بسبب الحمل والولادة ومسئوليتك البيتية
التي لا تعتبر أمرا هينا على الإطلاق وعندها سيشعرك أنك لا تساوين شيئا وستذهب نفسك
حسرات وأنت ترين زوجك يلاحق المتبرجات لأن من تزوج بمتبرجة لا يؤمن جانبه
كما أنه من المعروف أن المرأة كلما تقدمت في السن زهد فيها الرجال شيئا فشيئا
ولكن بالعكس بالنسبة للرجل إذ أنه يجد في جميع مراحل عمره من ترضى بالزواج منه
لا ترفعي عنك الخمار فتندمي      عضي عليه مدى الحياة لتغنمي

فاستمسكي بهداه حتى تسلمي     أختاه يا بنت الإسلام تحشمي

إن التقدم في السفور الأعجمي      فهمُ يبيعون العفاف بدرهم

لا تعرضي عن هدى ربك ساعة      ما كان ربك جائرا في شرعه

أخشى عليك من الخبيث المجرم      فالناس حولك كالذئاب الحوَّم

أنا لا أحبذ أن أراك طليقة      أنا لا أريد بأن أراك جهولة


لا تضيعي فراغك سدى ولا تشغليه بالأغاني الخليعة أو المجلات الساقطة
بل عليك بالقرآن وتلاوة آياته، وبتدبر سيرة الرسول وصحابته وزوجاته أمهات المؤمنين
رضي الله عنهم أجمعين.
تحلي بالأخلاق الفاضلة من الصدق والأمانة والحياء والتواضع والصبر، وليكن خلقك القرآن
وعليك بصلة الأرحام وبر الوالدين فإن لهما حقا عظيما
قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} النساء: 36

واحذري الأخلاق السيئة كالكبر والغيبة والنميمة والثرثرة وكثرة الكلام، والغش وغيرها

ضعي كتاب الله تعالى وسنة رسوله نصب عينيك في أفعالك وأقوالك وسكناتك
يقول تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ
وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً} الأحزاب الآية 36

 الحجاب ونبذ التبرج من أهم ما فرضه الله تعالى على المرأة إذ قرن النهي عن التبرج بالأمر
 بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وطاعة الله ورسولهوذلك في قوله تعالى:
{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ
 وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} الأحزاب الآية 33

هذا بلاغ مني إليك. اللهم إني قد بلغت فاشهد و كفى بالله شهيدا. سبحانك آمنت بك

احذري الظلم. أن تظلمي نفسك أولا و تظلمي الشباب و الشابات و تكوني سببا في نشر الفتن
ما ظهر منها و ما بطن. و تحملي أوزارا مع أوزارك

الدين النصيحة و هذه نصيحتي لك عساها  تنفعك

أسأل الله تبارك و تعالى أن يتقبل مني هذا العمل الخالص لوجهه الكريم
 و أنال بركته و يرضى عني و يعظم لي أجر نصيحة امرأة مسلمة و يرزقني أجر ستر المؤمنات
بنات و زوجات و أخوات الرجال المؤمنين الصالحين

ربنا آتينا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار. آمين

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
اللهمّ صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
والحمد لله رب العالمين

Enregistrer un commentaire