4 févr. 2013

فضل صدقة التبرع بالدم للمريض



الحمد لله وحده وصلى الله على من لانبي بعده

التبرع بالدم للمريض من أعظم أنواع القرب وأفضل الصلات وأجل القربات تدخل في ضمن التنفيس على المعسر والتيسير عليه 

من أفضل ما يقدمه أهل المريض وأصحابه له : التبرع بالدم له إذا احتاج إليه عند إجراء جراحة أو لإسعافه
وتعويضه عما نزف منه، فهذا من أعظم القربات وأفضل الصدقات لأن إعطاء الدم في هذه الأحوال بمثابة إنقاذ الحياة

وقد قرر القرآن الكريم في معرض بيان قيمة النفس الإنسانية : " أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما
قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " وإذا كان للصدقة بالمال منزلتها في الدين، ثوابها عند الله،
حتى إن الله تعالى يتقبلها بيمينه ويضاعفها أضعافا كثيرة إلى سبعمائة ضعف، إلى ما شاء الله،
فإن الصدقة بالدم أعلى منزلة وأعظم أجرا لأنه سبب الحياة، وهو جزء من الإنسان، والإنسان أغلى من المال،
وكأن المتبرع بالدم يجود بجزء من كيانه المادي لأخيه حبا وإيثارا
ويزيد من قيمة هذا العمل الصالح: أن يغيث به ملهوفا، ويفرج به كربة مكروب
وهذه مزية أخرى تجعل له مزيدا من الأجر عند الله تعالى، ففي الحديث 

" إن الله يحب إغاثة اللهفان " رواه أبو يعلى والديلمي وابن عساكر عن أنس كما في فيض القدير

وفى الصحيح : " من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة " رواه الشيخان
من حديث ابن عمر



بل صح عن رسول الله أن إغاثة الحيوان المحتاج إلى الطعام أو الشراب له عظيم الأجر عند الله
كما في حديث الرجل الذي سقى كلبا عطشان، وجده يلهث يأكل الثرى من شدة العطش فملأ خفه ماء من البئر، وأمسكه بفمه، وسقاه حتى ارتوى
قال النبي صلى الله عليه و سلم : فشكر الله له، فغفر له
قال الصحابة دهشين: أإن لنا في البهائم لأجرا يا رسول الله؟! قال : " نعم، في كل كبد رطبة أجر ". متفق عليه

ويبدو أن الصحابة كانوا يظنون أن الإحسان إلى هذه المخلوقات لا يقابله أجر عند الله
وأن الدين لا يهتم به، فبين لهم الرسول الكريم أن الإحسان إلى أي كائن حي فيه أجر، ولو كان حيوانا أو كلبا
فما بالك بالإنسان ؟ وما بالك بالإنسان المؤمن ؟والصدقة بالدم 
لها ثوابها الجزيل بصفة عامة ولكن صدقة
القريب على قريبه مضاعفة بصفة خاصة؛ لما فيها من توثيق روابط القربى
وتأكيد الصلة بين الأرحام....وفى هذا يقول الرسول صلى الله عليه و سلم
" الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي الرحم ثنتان: صدقة و صلة "
من المعلوم عند الجميع، أن التبرع بالدم، عملية إنسانية يقصد منها مساعدة المريض المتبرع 
ولكن ما يجهله الكثير من الناس، أن التبرع بالدم في حد ذاته له منافع جمة على المتبرع أيضا
بالنسبة للإنسان العادي، السليم فكمية الدم تقارب 5 إلى 6 ليترات، وتبرعه بكمية
قليلة من دمه تقريبا من 350 إلى 450 مل
لا يؤثر على جسمه، بل بالعكس، فإن التبرع بالدم يعمل على تجديد الدم


لماذا يجب عليَّ أن أكون متبرعًا بالدم؟
- كل ثلاث ثوان هناك شخص يحتاج إلى نقل الدم
- واحد من كل عشرة مرضى يدخلون المستشفى في حاجة إلى نقل الدم
- دمك يمكن أن ينقذ أربعة أشخاص عند فصل مكوناته وليس شخصًا واحدًا
- تعيد عملية التبرع بالدم الحيوية والنشاط للجسم بسبب تجدد خلايا الدم
- يمكن للمتبرع الحصول على نتائج فحوصات المسح الخاصة به، بما فيها فصيلة الدم

من المستفيد من هذا الدم؟
- المصابون في الحوادث بمختلف أنواعها
- حالات النزيف قبل الولادة وبعدها
- أصحاب العمليات الكبيرة
- الأطفال الخدج غير مكتملي النمو
- حديثي الولادة: لاختلاف عامل الريسوس لدى الوالدين المصابون بالصفراء
- المصابون بأمراض الدم:  تكسر خلايا الدم، فقر الدم المنجلي، أو سرطان الدم
- مرضى الأورام والطب النووي والقيء الدموي ومرضى الكبد والغسيل الكلوي والحروق والأمراض المتوطنة

فوائد التبرع بالدم
- الاطمئنان على صحتك: ان التبرع بالدم هو شهادة صحية تدل على سلامتك حيث أن كل متبرع يخضع لفحص طبي للجسم
وفحص مخبري على دمه عن مرض التهاب الكبد الوبائي بنوعيه (ب، ج) - الملاريا - الإيدز - الزهري، وفي حالة وجود أي مشكلة
فأن بنك الدم يقوم بتوفير الاستشارة اللازمة من قبل استشاريين متخصصين  والتوجيه إلى الجهة المناسبة لمتابعة الحالة

- يساعد التبرع على تنشيط نخاع العظم في إنتاج خلايا دم جديدة تستطيع حمل كمية أكبر من الأوكسجين إلى
أعضاء الجسم الرئيسية مثلاً:  الدماغ ….
- يساعد التبرع بالدم على زيادة التركيز والنشاط في العمل وعدم الخمول
- إن المتبرع المستديم في بنك الدم له معاملة خاصة عند احتياجه او احتياج أفراد عائلته للدم مستقبلاً لا قدر الله
 خاصة في حالة توفر فصيلة الدم المطلوبة

هل توجد أي خطورة في التبرع بالدم؟
- التبرع بالدم لا يعرض المتبرع لأي خطر من الإصابة بأي مرض
- الأدوات التي تستخدم في عملية سحب الدم معقمة ولا تستخدم لشخص آخر و يتم التخلص منها بعد التبرع بالدم

رعاية بعد التبرع
- يبقى المتبرع على سرير التبرع لمدة 5 دقائق تحت الملاحظة الطبية ويسمح له بالجلوس بعد التأكد من حالته الطبية 
- لا يسمح للمتبرع بترك المكان قبل أن يأذن له الطبيب أو الممرضات وذلك حرصا على سلامته

يجب على المتبرع
- الإكثار من شرب السوائل خلال الساعات التالية للتبرع

- عدم نزع اللاصق الضاغط على مكان الأبرة قبل ساعتين
يجب رفع اليدين الى أعلى والضغط على مكان الأبرة اذا كان هناك نزيف

- اذا شعر المتبرع بالغثيان او الدوران يجب ان يستلقي على السرير
و يكون مستوى الرأس منخفض عن الجسم أو الجلوس مع وضع الرأس بين الركبتين لمدة 5 دقائق 

- عدم القيام بأعمال شاقة أو تمرينات رياضية مجهدة لمدة 24 ساعة 
- زاول نشاطك المعتاد بعد التبرع، مع تجنب المجهود البدني الزائد 
- اشرب كمية من السوائل أكثر بقليل من المعتاد خلال الساعتين التاليتين للتبرع

- تجنب ممارسة رياضة عنيفة خلال 24 ساعة بعد التبرع 
- لا يجب استنشاق دخان السجائر: يحفز الدم للذهاب للرئتين مسببًا حالة من الدوار والشحوب

هل توجد مضاعفات قد يتعرض لها المتبرع؟
لا توجد مضاعفات للتبرع بالدم طالما قام الطبيب بتوقيع الكشف الطبي عليك، وأقر ملاءمتك للتبرع 
 يعوض الجسم كمية الدم التي فقدت خلال ساعات، وأغلب الناس يزاولون أنشطتهم العادية بعد التبرع 
 نادراً ما تحدث بعض الأعراض مثل الدوخة أو القيء، وتزول تلقائيا بعد فترة وجيزة
Enregistrer un commentaire