7 déc. 2013

اللهم لا حسد

بسم الله الرحمان الرحيم

إن كانت سلامة الجسم نعمة، و سلامة العقل نعمة، فسلامة القلب نعمة النعم.
لأن بها يتقرر مصير الآخرة.
فلنحافظ على سلامة قلبنا بتجنب الأمراض الخلقية و خاصة مرض الحسد.

الحسد هو أن يتمنى شخص زوال النعمة من شخص آخر وأن تكون له.
وهو بخلاف الغبطة فإنها تمني مثلها من غير حب زوالها عن المغبوط.
والتحقيق أن الحسد هو البغض والكراهة لما يراه من حسن حال المحسود.
وهي أول معصية وقعت من الخلق لما حسد إبليس أبونا آدم، ثم حسد قابيل هابيل.

فهو سرطان القلوب، و المصاب به يتألم و يغضب كلما رأى ذا مال وافر، أو جاه عريض أو سمعة طيبة
فيحسده و يفتري عليه الكذب ظلما وعدوانا، ناسيا أو متناسيا ما يسببه له عمله هذا من لعنة و بغض و فضيحة في الدنيا و الآخرة.
فيكون كثير المعاصي، محروم الشفاعة، شديد الهم، قليل الفهم، كثير الحسرة و الخذلان، مذموم السيرة.

وفي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال
{ لا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا

وفي صحيح ابن حبان { لا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد } ورواه البيهقي أيضا من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا

وأخرج أبو داود والبيهقي عن أبي هريرة أيضا رضي الله عنه أن
النبي صلى الله عليه وسلم قال { إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال العشب }. [ ص: 284 ] ورواه ابن ماجه والبيهقي أيضا وغيرهما من حديث أنس رضي الله عنه ولفظه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
{ الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب، والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفئ الماء النار، والصلاة نور المؤمن، والصيام جنة من النار }

وروى الطبراني بسند رجاله ثقات عن ضمرة بن ثعلبة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
{ لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا }


و هل للحاسد دواء يشفيه ؟؟
نعم، يكمن دواءه في شيئين:
العلم و العمل

1- العلم: بأن يعلم علم اليقين أن حسده هذا ضرر عليه و منفعة لمحسوده، و شؤم له في دنياه و آخرته، و لعنة له في الأرض و السماء،
و كفر له بالقضاء و القدر، و ترشيحه لعذاب جهنم.

2- العمل: فيكمن في معاكسة النفس الأمارة بالحقد و الكراهية و البغضاء و الكبر و كل الصقات المذمومة
فيتوب توبة نصوحا، و يجبر نفسه على الحِلم و المحبة و التواضع.
و هكذا يحيى بقلب سليم حياة سعيدة في الدنيا، و يسعد أكثر في الآخرة.

21 oct. 2013

العبادات التي تدفع و ترفع الفتن و تساعد على الثبات عند وقوعها

العبادات التي لها خصوصية في دفع الفتن ورفعها والثبات عند وقوعها:

الصلاة:
" كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ صَلَّى " (رواه أحمد وأبو داود، وحسنه الألباني).

وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: " لَقَدْ رَأَيْتُنَا لَيْلَةَ بَدْرٍ وَمَا مِنَّا إِنْسَانٌ إِلاَّ نَائِمٌ! إِلاَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّهُ كَانَ يُصَلِّي إِلَى شَجَرَةٍ وَيَدْعُو حَتَّى أَصْبَحَ، وَمَا كَانَ مِنَّا فَارِسٌ يَوْمَ بَدْرٍ غَيْرَ الْمِقْدَادِ بْنِ الأَسْوَدِ! "
(رواه الإمام أحمد، وقال الشيخ أحمد شاكر: إسناده صحيح)

الدعاء والتَّضَرُّع:
قال الله تعالى  ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُرْدِفِينَ ) (الأنفال:9)

( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) (غافر:60)

وهكذا كان فِعْلُ الأنبياء والصالحين على مَرِّ الزمان؛ قال تعالى عن نَبِيِّهِ نوح عليه السلام:
( فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ ) (القمر:10)

وقال عن نَبِيِّهِ ذي النون عليه السلام:
( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ) (الأنبياء:87)
 ثم أخبرنا عَزَّ وجَلَّ بالطريق: ( وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ) (الأنبياء:88)

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ الدُّعَاءِ ) (رواه البيهقي، وصححه الألباني)

وكذلك التَّعَوُّذ من الفتن:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ الْفِتَنِ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) (رواه مسلم)
إِذَا اعْتَصَمَ الْمَخْلُوقُ مِنْ فِتَنِ الْهَوَى بِخَــالِقِهِ نَجَّـــاهُ مِنْهُـــنَّ خَــالِقُه

الذِّكْر:
قال الله تعالى:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) 

من الضرورى عدم الانشغال عن العمل الصالح بتتبع الأخبار و"القيلِ والقالِ"، و"سمعت ورأيت وأتوقع" وغير ذلك مما يولع به الناس في مواطن الفتن والنوازل

من الضرورى متابعة أخبار المسلمين والانشغال بهمومهم على أهميته و لا ينبغي أن يشغلنا عن السبب الرئيس من أسباب خروج الأُمَّة من أَزَمَاتها، كما يُنَبِّه إلى أن النَّفسَ في أوقات الفتن خصوصًا إن لم يبادِر المؤمن بإشغالها بالحق شَغَلتْه بالباطل ولابد

ومن عوامل الثبات: الرجوع إلى أهل العلم، وعدمُ سؤال الجُهَّال:
قال الله تعالى  ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ) (النحل:43)

ومن عوامل الثبات: الصبر والاحتساب:
لا يمكن أن يخلو طريق المؤمن مِن بلاء ومحنة

قال الله تعالى:
( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ ) (العنكبوت:2)

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) (البقرة:153)

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) (آل عمران:200)

( وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ ) (الفرقان:20)

( ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ) (النحل:110)

( وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ ) (السجدة:24)

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ الصَّابِرُ فِيهِمْ عَلَى دِينِهِ كَالْقَابِضِ عَلَى الْجَمْرِ ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني)

ومن عوامل الثبات: مُقارَنةُ الحِلْمِ والرِّفق، ومُفَارقة العَجَلة والطَّيْش:
قال خَبَّاب بن الأَرَتِّ: شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ
قُلْنَا لَهُ: أَلاَ تَسْتَنْصِرُ لَنَا! أَلاَ تَدْعُو اللَّهَ لَنَا! قَالَ:
( كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ، فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ
وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ! وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ،
وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ! وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ
لاَ يَخَافُ إِلاَّ اللَّهَ أَوْ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ، وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ ) (رواه البخاري)

ومن عوامل الثبات الإيمان بالقدر، والتفويض إلى الله، والتوكل:
قال الله تعالى عن مؤمن آل فرعون: ( وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ) (غافر:44)، ثم قال: ( فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا ) (غافر:45)

وقال الله تعالى  ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ) (آل عمران: 173)

ومن عوامل الثبات التأسي بالأنبياء والرسل والصالحين:
قال تعالى ( فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ) (الأنعام:90)
وعن مصعب بن سعد، عن أبيه، أنه قال: يا رسول الله، مَن أشد الناس بلاءً؟
قال: ( الأَنْبِيَاءُ، ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ، فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ، فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلاؤُهُ، وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ، فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني)

نسأل الله أن يقينا الفتن ما ظهر منها وما بطن
آمين

منقول و بتصرف

3 oct. 2013

العشر الأوائل من شهر ذي الحجة





من فضل الله تعالى على عباده أن جعل لهم مواسم للطاعات، يستكثرون فيها العمل الصالح، و من المواسم الفاضلة عشر ذي الحجة وهي أيام شهد لها الرسول بأنها أفضل أيام الدنيا، بل إن الله تعالى أقسم بها وهذا وحده يكفيها شرفاً وفضلاً، إذ العظيم لا يقسم إلا بعظيم. و هذا يستدعي من العبد أن يجتهد فيها
نسأل الله تعالى أن يرزقنا حسن الاستفادة منها و يعيننا على اغتنامها على الوجه الذي يرضيه

1: كيف نستقبل عشر ذي الحجة؟

التوبة الصادقة: على المسلم استقبال مواسم الطاعات بالتوبة الصادقة و الرجوع إلى الله و الإكثار من الإستغفار، يقول تعالى: { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } سورة النور: الآية 31

اغتنام هذه الأيام: من صدق الله صدقه الله، قال تعالى: { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِين } سورة العنكبوت: الآية 69

البعد عن المعاصي: المعاصي سبب للبعد عن الله والطرد من رحمته، وقد يحرم الإنسان رحمة الله بسبب ذنب يرتكبه

2: فضل العشر الأوائل من ذي الحجة:

أن الله تعالى أقسم بها: إذا أقسم الله بشيء دلّ هذا على عظم مكانته وفضله، إذ العظيم لا يقسم إلا بعظيم، قال تعالى: { وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ } سورة الفجر: الآيات1-2. والليالي العشر هي عشر ذي الحجة، وهذا ما عليه جمهور المفسرين، وقال ابن كثير في تفسيره: هو الصحيح.

أنها الأيام المعلومات التي شرع الله فيها ذكره: قال تعالى: { وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ} سورة الحج : الآية 28 ذهب جمهور العلماء على أن الأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة

رسول الله شهد لها بأنها أفضل الأيام : عن جابر عن النبي قال: { أفضل أيام الدنيا أيام العشر - يعني عشر ذي الحجة - قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال: ولا مثلهن في سبيل الله إلا رجل عفر وجهه بالتراب } رواه البزار وابن حبان وصححه الألباني

فيها يوم عرفة: يوم عرفة يوم الحج الأكبر، يوم مغفرة الذنوب و العتق من النيران

فيها يوم النحر: هو أفضل أيام السنة عند بعض العلماء، قال :{ أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القَرِّ } رواه أبو داود والنسائي


اجتماع أمهات العبادة فيها: و هي الصلاة و الصيام و الصدقة و الحج

3: فضل العمل الصالح في العشر الأوائل من ذي الحجة:
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : { ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام - يعني أيام العشر - قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء } رواه البخاري

4: من الأعمال المستحبة في العشر الأوائل من ذي الحجة:
احرص على مجاهدة نفسك بالطاعة في هذه الأيام، يقول أبو عثمان النهدي: كان السلف الصالح يعظمون 3 عشرات: العشر الأخير من رمضان و العشر الأول من ذي الحجة و العشر الأول من محرم

أ - الأعمال التي يستحب للمسلم الحرص عليها:

- أداء مناسك الحج والعمرة: أفضل ما يعمل في عشر ذي الحجة، ومن يسّر الله له حج بيته أو أداء العمرة على الوجه المطلوب فجزاؤه الجنة لقول النبي : { العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة } متفق عليه. والحج المبرور هو الموافق لهدي النبي ، لم يخالطه رياء أو سمعة أو رفث أو فسوق، المحفوف بالصالحات والخيرات


- الصيام: قال سبحانه في الحديث القدسي: { كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به } متفق عليه. و قد خص النبي صيام يوم عرفة فقال: { صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده } رواه مسلم

- الصلاة: هي من أجلّ الأعمال، ولهذا يجب على المسلم المحافظة عليها في وقتها مع الجماعة و الإكثار من النوافل في هذه الأيام، فإنها من أفضل القربات، قال النبي فيما يرويه عن ربّه: {وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه } رواه البخاري

- التكبير والتحميد والتهليل والذكر: عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي قال: { ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد } رواه أحمد. و يستحب الجهر بالتكبير في هذه الأيام

- الصدقة: و لقد حث الله سبحانه و تعالى عليها فقال: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ } سورة البقرة: الآية 254

ب - أعمال أخرى يستحب الإكثار منها:

قراءة القرآن و تعلمه، الإستغفار، بر الوالدين، صلة الرحم، إفشاء السلام و إطعام الطعام، الإصلاح بين الناس، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حفظ اللسان والفرج، الإحسان إلى الجار، إكرام الضيف، الإنفاق في سبيل الله، إماطة الأذى عن الطريق، النفقة على الزوجة والعيال، كفالة الأيتام، زيارة المرضى، قضاء حوائج الناس
الصلاة على النبي، عدم إيذاء المسلمين، الدعاء للإخوان بظهر الغيب، أداء الأمانات والوفاء بالعهد، إغاثة الملهوف، غض البصر عن محارم الله، إسباغ الوضوء، الدعاء بين الأذان والإقامة، قراءة سورة الكهف يوم الجمعة، المحافظة على صلاة الجماعة و السنن الراتبة، صلاة العيد في المصلى،ذكر الله عقب الصلوات، الكسب الحلال
إدخال السرور على المسلمين، صنع المعروف، الدلالة على الخير، الدعوة إلى الله، الصدق في البيع والشراء، الدعاء للوالدين، تعليم الأولاد والبنات، التعاون مع المسلمين في الخير

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

24 août 2013

ما بعد رمضان


رحل رمضان، شاهدا لبعضنا بالطاعة و التقوى و الإيمان، و للبعض الآخر بالغفلة و العصيان

و حتى لا ننقض عهد هذا الضيف الكريم يجب أن نجني من ثمراته الصدق و الأمانة و الحلم و الشجاعة
و المروءة و المودة و الصبر و الإحسان، ثم الكرم و العدل و الحياء و حفظ اللسان

و كذا الوفاء و التواضع و الستر و العفو و الرحمة و القناعة و صلاة الجماعة، و قيام الليل حسب الإستطاعة
و كثرة الذكر، فهو وقاية لكل شر و فوز بأعظم أجر

و بما أن الدنيا مزرعة للآخرة
فمن زرع خيرا وجد خيرا
و من زرع شرا وجد شرا

لنسبق إذا، و باستمرار لكل الخيرات. و نتجنب ما استطعنا من السيئات

حتى نطبق بعد رمضان ما اكتسبناه فيه من مكارم الأخلاق و من الحسنات



اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك. اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربنا الى حبك
اللهم ادخلنا الجنة واجرنا من النار
واحسن خاتمتنا يا عزيز يا جبار. اللهم ارزقنا الاخلاص في القول والعمل
اللهم اجعلنا مستجيبي الدعاء. اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار. آمين

أسأل الله تعالى أن يتقبل مني هذا العمل الخالص لوجهه الكريم و أنال بركته و يرضى عني و يعظم لي أجر نصح عباده المسلمين

سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

24 juil. 2013

حنان الأم إعجاز من الخالق


القصة قصيرة لكن رائعة وهادفة جداً وأسأل الله تبارك و تعالى أن تعجبكم

بعد 21 سنة من زواجي، وجدت بريقاً جديداً من الحب 

قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي، وكانت فكرة زوجتي 

حيث بادرتني بقولها : أعلم جيداً كم تحبها ..... 

المرأة التي أرادت زوجتي أن أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة


ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً
في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني : هل أنت بخير ؟؟؟؟

لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:

نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي

قالت:  نحن فقط ؟؟؟!

فكرت قليلاً ثم قالت : أحب ذلك كثيراً

في يوم الخميس وبعد العمل، مررت بها وأخذتها، كنت مضطرب قليلاً

وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة

كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستان قد اشتراه أبي قبل وفاته.

ابتسمت أمي كملاك وقالت:

*قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني، والجميع  فرح، ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي* 

ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى

بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة.

وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:

كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير


أجبتها : حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه

تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي،  ولكن قصص قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى
ما بعد منتصف الليل وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت : 

أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى ولكن على حسابي

فقبلت يدها وودعتها

بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها

وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وأمي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:

دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة

المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك

لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي....أحبك ياولدي


في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة 'حب' أو 'أحبك'

وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه

لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم .....

امنحهم الوقت الذي يستحقونه ..فهو حق الله و حقهم 
وهذه الأمور لا تؤجل


بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبد لله بن عمر وهو يقول: 

أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها 

وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها ....

أتراني قد أديت حقها ؟؟؟؟
فأجابه ابن عمر : ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ...

تفعل هذا وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت، وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى لك الحياة


* * * ارسلها لكل شخص تعرف أن أحد والديه على قيد الحياة * * *

أسأل الله تبارك و تعالى أن أكون سبباً في تغيير بعض من قرأها طريقة تعامله مع أحد والديه أو كلاهما

16 juil. 2013

نداء القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم
فاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
سورة الزخرف الآية 43

كتاب ربك إليك
نزل به الروح الأمين على قلب نبيك صلى الله عليه و سلم ليكون نبراس عمرك
هو كلام رب العالمين
" هدى للمتقين "  سورة البقرة الآية 1
فتقدم إلى وضع عمرك على سكة أنواره و هداه

نداء الله الكريم
" يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم " سورة الإنفطار الآية 6
أصغ إلى مولاك يدعوك إلى تلاوة القرآن
" و أمرت أن أكون من المسلمين، و أن أتلو القرآن "  سورة النمل الآيات 91 -92
حرك عزائمك لتتمسك بهداه ... و لا تستأنس بهجرانه
و احذر أن تمر عليك الأيام و لم تتدبر آياته
استمع إليه استماع الموقن بربه المعظم لوحيه
" إنما يستجيب الذين يسمعون "  سورة الأنعام الآية 36

استمسك به
بأنواره و بصائره بأوامره و نواهيه بتوجيهاته و توصياته
و لا تسترح لمعاديرك ... و استعن بالله من شيطانك و خذ من وقتك و لياليك فهو:
ربيع قلبك.... نور بصرك.... ذهاب همك و غمك....

استمسك بكلام ربك
بفتح قلبك لهداه و استغفر ربك لذنبك و أغلالك حتى تفتح أقفالك فتعقل كلام مولاك

استمسك ببصائر من ربك
بإعمال عقلك و تحريك فهمك في مراد ربك منك
حتى تسري الروح في مفاصيل حياتك فينشط إقبالك و تنطلق معلنة الصلاح صبغة العمر
و الخير و الأجر مطلب السعي

استمسك بالعروة الوثقى
و عد إليه مستريحا من تجوال أفكارك و أعصابك في صولات و جولات و صخب الحياة
عد إليه لتجد  برد الهدى و نفحات الفلاح

استمسك به فهو روح من أمر ربك
" و كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب و لا الإيمان ولكن جعلناه نورا
نهدي به من نشاء من عبادنا و إنك لتهدي إلى صراط مستقيم "  سورة الشورى الآية 52

استمسك به فهو نور و كتاب مبين
" قد جاءكم من الله نور و كتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام و يخرجهم من الظلمات إلى النور
بإذنه و يهديهم إلى صراط المستقيم " سورة المائدة الآيات 15 - 16

استمسك به يهديك إلى الصراط المستقيم
" و لكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا و إنك لتهدي إلى صراط مستقيم "  سورة الشورى الآية 52
يزكي قلبك و لبك ينقي عقلك يهدي دربك و يقوم فعالك

استمسك به يجول بك
يجول بك في التاريخ: " فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا و لن تجد لسنة الله تحويلا " سورة فاطر الآية 43
يجول بك في العواقب: " قل سيروا  في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين " سورة الروم الآية 42
يجول بك في الجنان مع الركب الطيب
" و قال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين " سورة الزمر الآية 73
يجول بك ... مع صرخات أهل النيران.. من سوف ... و ليت... و استغاثة
" حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون " سورة المومنون الآية 99
فافهم...
" ألم يان للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله و ما نزل من الحق " سورة الحديد الآية 16
و في الفرصة فاعمل...
" و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون " سورة التوبة الآية 105
و في المنحة فاغنم...
" إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم و أموالهم بأن لهم الجنة " سورة التوبة الآية 111

استمسك به يطرق قلبك
إن للقرآن مطالب... فهل وفيت يا طالب... و استجبت للمطالب

التلاوة  " و اتل ما أوحي إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته و لن تجد من دونه ملتحدا " سورة الكهف الآية 27
التدبر  " كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته و ليتذكر أولوا الألباب " سورة ص الآية 29
الجهاد به...  " و جاهدهم به جهادا كبيرا " سورة الأعراف الآية 3
و الدعوة إليه:  " بلغوا عني و لو آية "   رواه البخاري

فهو نداء القرآن يدعوك
فسارع إلى..  هجر الهجر
و تقدم إلى ري العمر بآيات القرآن عسى يخضر القلب فهو ربيع الفؤاد و العمر
" و ترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت و ربت و أنبتت من كل زوج بهيج "  سورة الحج الآية 5

أقدم لك مصاحف متنوعة و متطورة و جميلة






شارك في نشر القرآن الكريم جزاك الله خيرا

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين
اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً وأرنا الحق حقاً،
وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً، وارزقنا اجتنابه
واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين
و أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات
آمين

اللهمّ صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد. وبارك على محمد
وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

10 juil. 2013

عتقاء رمضان

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بسم الله الرحمان الرحيم

عتقاء رمضان
هم ذوو الإخلاص في النية و الإلحاح في الدعاء و التوبة النصوح و القلب الطاهر من الغش و الحقد و الحسد

هم الحريصون على استغلال الوقت في الذكر و الصيام و القيام.
هم أصحاب الرفقة الصالحة المتعاونة على البر و التقوى، المتنافسة في أعمال الخير
هم أصحاب التحلي بمكارم الأخلاق من كرم و جود و اقتصاد، خاصة في الأكل و النوم


فصيام رمضان إيمانا و احتسابا ضمان لحسن الخاتمة، و مغفرة للذنوب السابقة و شفاعة يوم القيامة

و اغتنام دعوة لا ترد عند الإفطار و الحصول على معية الأبرار و الفوز بأجر ليلة القدر و أجر الاعتكاف.
فما علينا إذا إلا بنهي النفس عن الهوى

 و عن مفارقة الذنوب و العادات السيئة فنكسب كل هذه الحسنات

و نكون من عتقاء شهر الغفران، الفائزين بدخول الجنة من باب الريان. المخصص لعتقاء رمضان

جزى الله خيرا كل امرأة تعبت لتجهيز مائدة الإفطار
جزى الله خيرا كل أم و أخت و زوجة و ابنة
رمضان لا يكتمل بدونكن

30 juin 2013

حرمة المسجد و آدابه


المسجد مكان للعبادة و الذكر و التعليم، فيه ينعم المسلم بلذة القرب و بحلاوة المناجاة

فالذي قلبه قلبه معلق بالمساجد يكون آمنا من الأهوال يوم القيامة


ففي المسجد راحة كبرى و رحمة واسعة تشمل الدنيا و الآخرة و تتيح التلاقي و التعارف و تحصيل العلم و مكارم الأخلاق

للمساجد آداب و قواعد تحترم و لا تنتهك أبدا، و من أهمها:
تعظيمها و تنظيفها و حسن السلوك بها، و التهيؤ للذهاب إليها بالطهارة و الأناقة، و تقديم الرجل اليمنى و الدعاء في الدخول، و تقديم الرجل اليسرى و الدعاء في الخروج، و اتخاذ سترة للفذ في صلاته

ثم الصلاة ركعتين تحية المسجد قبل الجلوس و تجنب رفع الصوت و لو بالذكر، تجنب الخصومات و الاشتغال بأمور الدنيا كالبيع و الشراء و البحث عن ضائع و تجنب الوقوع في المحرمات كالغيبة و النميمة و الكذب


لا يجوز أن يكون المسجد ممرا للدخول و الخروج من غير صلاة أو ذكر أو تسبيح أو عبادة
و من الآداب أيضا تجنب التطيب و التبرج للمرأة التي تدخل المسجد

صومعة حسان بمدينة الرباط، المغرب: كان يعد أكبر المساجد في عهده. توقف بناؤه سنة 1199م
كما تعرض للاندثار بسبب زلزال ضرب المدينة سنة 1755م

مسجد السوريين بمدينة طنجة المغرب