30 juin 2013

حرمة المسجد و آدابه


المسجد مكان للعبادة و الذكر و التعليم، فيه ينعم المسلم بلذة القرب و بحلاوة المناجاة

فالذي قلبه قلبه معلق بالمساجد يكون آمنا من الأهوال يوم القيامة


ففي المسجد راحة كبرى و رحمة واسعة تشمل الدنيا و الآخرة و تتيح التلاقي و التعارف و تحصيل العلم و مكارم الأخلاق

للمساجد آداب و قواعد تحترم و لا تنتهك أبدا، و من أهمها:
تعظيمها و تنظيفها و حسن السلوك بها، و التهيؤ للذهاب إليها بالطهارة و الأناقة، و تقديم الرجل اليمنى و الدعاء في الدخول، و تقديم الرجل اليسرى و الدعاء في الخروج، و اتخاذ سترة للفذ في صلاته

ثم الصلاة ركعتين تحية المسجد قبل الجلوس و تجنب رفع الصوت و لو بالذكر، تجنب الخصومات و الاشتغال بأمور الدنيا كالبيع و الشراء و البحث عن ضائع و تجنب الوقوع في المحرمات كالغيبة و النميمة و الكذب


لا يجوز أن يكون المسجد ممرا للدخول و الخروج من غير صلاة أو ذكر أو تسبيح أو عبادة
و من الآداب أيضا تجنب التطيب و التبرج للمرأة التي تدخل المسجد

صومعة حسان بمدينة الرباط، المغرب: كان يعد أكبر المساجد في عهده. توقف بناؤه سنة 1199م
كما تعرض للاندثار بسبب زلزال ضرب المدينة سنة 1755م

مسجد السوريين بمدينة طنجة المغرب





Enregistrer un commentaire