4 févr. 2014

المستكبر المغرور


الكبر هو الترفع و الخيلاء
المستكبر إنسان يشعر بالنقص و يتمسك بالغرور، و تعويضا لنقصه يعجب بنفسه فيحتقر الناس و يترفع عليهم


قد يغتر بعض العلماء أو المثقفين بعلمهم، أو بغض الأغنياء المترفين بمالهم، أو بعض الموظفين السامين بمنصبهم فيردون الحق إذا خالف أهوائهم و يحتقرون الناس

قد يكون ولد عاق يأنف أن يسمع لأبيه و يخضع له لأنه تعلم أكثر منه

أو امرأة فاجرة تأنف الخضوع لزوجها فلا تطيعه و لا تلين له، لأنها موظفة مثله أو غنية بمالها أو بجمالها

و قد يكون حكام طغاة أو أغنياء ذوو المكانة و المناصب ينظرون إلى مرؤوسيهم نظرة احتقار و يعاملونهم كالعبيد


إنه لا يحب المستكبرين أي لا يثيبهم ولا يثني عليهم

كل هؤلاء متكبرون و محرومون من أبرز صفات المؤمنين ألا و هي التواضع. حجبهم التكبر عن الأخلاق الحميدة


أما المغرورون بالعبادة أو الجمال أو القوة أو النسب و الحسب أو كثرة الأتباع و الأنصار
عشش الكبر في قلوبهم فأصبح حمقهم مكشوفا و مقت الناس لهم معروفا و لمقت المآل في الآخرة أكبر


قال العلماء: وكل ذنب يمكن التستر منه وإخفاؤه إلا الكبر: فإنه فسق يلزمه الإعلان، وهو أصل العصيان كله

وعن الحسين بن علي أنه مر بمساكين قد قدموا كسرا بينهم وهم يأكلون فقالوا:
الغذاء يا أبا عبد الله، فنزل وجلس معهم وقال: إنه لا يحب المستكبرين فلما فرغ قال:
قد أجبتكم فأجيبوني: فقاموا معه إلى منزله فأطعمهم وسقاهم وأعطاهم وانصرفوا


الحديث الصحيح إن المستكبرين يحشرون أمثال الذر يوم القيامة يطؤهم الناس بأقدامهم لتكبرهم.
أو كما قال صلى الله عليه وسلم: تصغر لهم أجسامهم في المحشر حتى يضرهم صغرها
وتعظم لهم في النار حتى يضرهم عظمها

برنامج البيوت الآمنة للشيخ عمر عبد الكافي
موضوع الحلقة: آفة الكبر


الدعاء
اللهم إنا آمنا بك و بعبدك و رسولك محمدا و لم نره. فلا تحرمنا في الجنان رؤيته و توفنا على ملته
و اسقنا من حوضه شربة لا نظمأ بعدها أبدا. و اجعلنا من أهل شفاعته و احشرنا في زمرته
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات. الأحياء منهم والأموات 
برحمتك يا أرحم الراحمين 

اللهم اغفر لنا و لوالدينا و لأولادنا و لأزواجنا و لأهلنا و لمن له الحق علينا و لمن أوصانا و استوصانا بالدعاء
و لمن أحبنا فيك و لمن أحببناه فيك و لأساتذتنا و أشياخنا و لمن دلنا على خير 
و لمن دللناه على خير و لجميع المسلمين 

اللهم صل و سلم و زد و بارك على عبدك و رسولك محمد و على آل بيته و صحبه
و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين
Enregistrer un commentaire