16 juin 2013

مكارم الأخلاق


يحث ديننا الحنيف المسلم على أن يبدأ بالسلام قبل الكلام، لأن للبادئ بالسلام الفوز بحسنات و للراد عليه كذلك



و أن يغض بصره، و أن يقول خيرا أو ليصمت،
و أن يعظم عنده النعمة مهما كانت قليلة، و لا يذمها أبدا
أن يكون جل ضحكه ابتسامة، فلا قهقهة و لا رفع الصوت كما يفعل أهل الغفلة


و أن يتفقد أهله و أصحابه.
و أن يترك المراء: أي الطعن في كلام الآخرين بقصد التحقير و الإهانة
و أن يترك ما لا يعنيه.

و لا يقطع على أحد كلامه و أن يكون كثير الحياء.
يجالس الفقراء، و يأكل مع المساكين

يصل رحمه. يصافح الغني و الفقير. لا يحتقر مسكينا لفقره.


و يتجمل إذا خرج إلى إخوانه. و إذا خير بين أمرين أخذ بأعدلهما، و لو كان شديدا، ترويضا لنفسه على مخالفة الهوى



و إذا أكل، أكل مما يليه. و إذا شرب شرب ثلاثة أنفاس. يحب التيمن في جميع أموره
فيجدر بنا أن نحافظ على هذه الأخلاق الحميدة سنة و امتثالا


Enregistrer un commentaire