11 janv. 2016

الوقت



إن قيمة الوقت أغلى ما في الوجود.
فإجعله لك لا عليك
إن وظفته في صالح الأعمال ضخمت بالحسنات رصيدك الدنيوي و الأخروي.
و إن ضيعته ندمت حيث لا ينفع الندم.


إعلم أن الوقت سريع الإنقضاء، لا يعود و لا يعوض أبدا.
فإحرص عليه في كل الأحوال أكثر مما تحرص على مالك.

و كيفية هذا الحرص تتلخص كما يلي:
إن كنت في نعمة فعليك بالشكر،
و إن كنت في بلية فعليك بالصبر،
و إن كنت في طاعة فعليك بالإمتنان،
و إن كنت في معصية فعليك بالتوبة،

و خذ العبرة من الماضي، و لا تترك في حاضرك فراغا.
و تزود للمستقبل الأبدي، الذي لا يفصلك عنه إلا لحظة الإنتقال من الدار الفانية إلى الدار الباقية.


إغتنم أخي المسلم "أختي المسلمة" كل الفرص التي يجود عليك بها وقتك الثمين.
و أترك التسويف و التماطل، و احذر التطرف و الجنوح الشهواني.
و إلزم الوسطية، لتكون دوما عاقبة أمرك خيرا.

اللهم صل و سلم و بارك على رسولنا محمد و على آل بيته و صحابته أجمعين
ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار
سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

Enregistrer un commentaire